1439 / جمادی‌الآخرة / 4  |  2018 / 02 / 21         الزيارات : 570407         صلاة الصبح |         صلاة الظهر والعصر |         صلاة المغرب والعشاء |

January / 24 / 2018 | عدد الزيارات : 37س: هل هناك ممارسات فردية عفوية بدأت من خلالها الشعائر الحسينية، أو أنّها بدأت من خلال ممارسات واعية وهادفة؟ وبعبارة أُخرى: ما هو الطابع الذي اصطبغت به الشعائر عند نشوئها، هل هو الطابع (الفردي أو الاجتماعي)، (النخبوي أو العامي) (العقدي أو الفقهي)؟ وكيف؟


ج: إنّ هذه المسألة فيها جنبة دينية ومذهبية، ومَن كان لديه مشاركة في هذا الأمر بدأ نشاطه في إطار عقيدته الدينية والمذهبية، ولولا هذا البُعد الديني والمذهبي في عاشوراء لم يكن من المتوقّع أن يحدث هذا التطوّر في تكوين واتّساع الشعائر الحسينية في مجتمع يتمتّع بهذه الخصوصيات، وبعبارة أُخرى: إنّ ظاهرة تكوين الشعائر واتساعها لها تفسيرٌ مذهبي، تمثّل بالتيار الديني الأصيل ذي الصبغة القدسية، وكان هذا التيار موجوداً ومعروفاً بين أصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وعدّة من التابعين،  الذين يؤمنون بضرورة اتّباع أهل البيت (عليهم السلام). هذا الاتجاه يحمل نظرة خاصّة لأهل البيت (عليهم السلام)، مبنية على أساس آية التطهير  والنصوص القطعية الثابتة عن رسول الله (صلّى الله عليه وآله) الواردة في حقّهم (عليهم السلام)، فهُم النواة الأساسية في تفسير الدين، وأنّ سلوكهم وأعمالهم مبنية على العصمة، لا كما يقوم به بقية الناس، وحينما وقعت حادثة الطف ـ باعتبارها حدثاً مميزاً عن سائر الأحداث في مذهب أهل البيت (عليهم السلام) ـ أوجدت الأرضية المناسبة لأن تكون أمراً ممهداً للشعائر الحسينية؛ باعتبارها حدثاً مهماً ومؤلماً ومؤسفاً من جهة، وحدثاً هادفاً وتوجيهياً في التفسير المذهبي لتاريخ صدر الإسلام من جهة أُخرى. وهذه النظرة المذهبية بالنسبة إلى تحليل سير تطور الأحداث في صدر الإسلام، وكذلك دور أهل البيت (عليهم السلام) في التأكيد والدفاع عن ذلك؛ هيّأت الأرضية لبروز عاشوراء، ونشوء الشعائر الحسينية.

ومن الممكن وجود بعض العناصر والمكونات الأُخرى الفردية والاجتماعية في داخل المجتمع الشيعي، إلّا أنّ الذي تكفّل بإدارة هذه العملية هي الصبغة المذهبية والقدسية في المجتمع الشيعي، وهناك روايات كثيرة في كتاب (كامل الزيارات) يمكنها أن تُبرز لنا جانب التعاضد بين المعتقدات الشيعية في تفسير التاريخ بعد رحيل الرسول (صلّى الله عليه وآله) من جهة، وبين الدور الإرشادي للأئمة (عليهم السلام) في إيجاد الشعائر الحسينية في داخل المجتمع الشيعي من جهةٍ أُخرى.

اُنظر: مجلّة الإصلاح الحسيني العدد 12، الشعائر الحسينية.. النشأة والتطوّر، حوار مع المحقّق الشيخ رسول جعفريان.

 
 
البرمجة والتصميم بواسطة : MWD