1439 / ربیع‌الاول / 3  |  2017 / 11 / 21         الزيارات : 480929         صلاة الصبح |         صلاة الظهر والعصر |         صلاة المغرب والعشاء |

الطالبيون في العصر الأُموي دراسة سياسية

{ الباحث: ستار جبار نعمة الجابري. }
الطالبيون في العصر الأُموي  دراسة سياسية

 

 

الباحث: ستار جبار نعمة الجابري.

الجامعة: المستنصرية.

الكلية: كلّية التربية.

القسم: التاريخ.

سطح الرسالة: ماجستير.

الإشراف: أ. م. د. نعيم دنيان عبيد الغراوي.

تاريخ المناقشة: 2008م.

ملخّص الرسالة:

تشتمل هذه الرسالة على مقدّمة وتمهيد وثلاثة فصول وخاتمة، ثمّ قائمة المصادر والمراجع الحديثة. وذلك على النحو التالي:

 جاء الباحث بمقدّمة بيّن فيها هدف وأهمّية الموضوع، والصعوبات التي واجهت الباحث، وتقسيم البحث فيها، أمّا التمهيد فقد تضمّن التعريف بالطالبيين بما تمثّله هذه الأُسرة من صدارة ضمن البيت الهاشمي، ومن خلال تحديد هذا المصطلح، تمّ التطرق إلى المصطلحات الأُخرى التي لها علاقة به أو تتفرّع منه، كمصطلح أهل البيت (عليهم السلام)، ومصطلح العلويين، ومصطلح الفاطميين.

ثمّ ذكر الفصول بالشكل التالي:

الفصل الأوّل: الطالبيون من خلافة الإمام الحسن بن علي (عليه السلام) إلى واقعة الطف (40 ـ 61هـ)

خصّص الباحث هذا الفصل لدراسة الطالبيين منذ استشهاد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) وحتى نهاية حكم معاوية بن أبي سفيان، وقد خُصصّ لهذه الحقبة فصلاً مستقلاً؛ كونها تشكّل الأساس الذي رسم العلاقة بين الطالبيين والأُمويين طيلة مدة العصر الأُموي، خلال فترة حكمٍ استمرت لعقدين من الزمن، وهي مدّة حكم معاوية بن أبي سفيان (41 ـ 60هـ) وقد اشتمل هذا الفصل على مبحثين، تعرّض الباحث في الأوّل إلى خلافة الإمام الحسن (عليه السلام) والصلح مع معاوية بن أبي سفيان.

وخُصِص المبحث الثاني لدراسة موقف الإمامين الحسن والحسين (عليهما السلام ) من خلافة معاوية بن أبي سفيان

الفصل الثاني: الطالبيون من خلافة يزيد بن معاوية إلى خلافة الوليد بن عبد الملك (60 ـ 86هـ)

 فقد خُصِّصَ هذا الفصل لدراسة الطالبيين في خلافة يزيد بن معاوية وحتى خلافة الوليد بن عبد الملك، وقد قُسِّمَ هذا الفصل إلى مبحثين: 

المبحث الأوّل: خُصِّصَ لفترة حكم يزيد بن معاوية (60 ـ 64هـ) وما وقع فيها من أحداث وفي مقدّمتها واقعة الطف، واستشهاد الإمام الحسين (عليه السلام)، ومراحل السبي التي مرّت بها الأُسرة الطالبية بعد الواقعة ثمّ عودتهم إلى المدينة، وأحداث موقعة الحرّة وموقف الإمام السجاد (عليه السلام) من هذه الأحداث.

أمّا المبحث الثاني: فقد خُصِّصَ للأحداث التي ظهرت بعد موت يزيد بن معاوية، متمثّلةً بفترة الفراغ السياسي، ورفض معاوية بن يزيد الاحتفاظ بالخلافة، وإعلان عبد الله بن الزبير نفسه خليفة في مكة، ومبايعته من قبل عددٍ من الأمصار، وموقف الإمام السجاد (عليه السلام) من الخلافة الأُموية ومن الأحداث التي حدثت في زمانه، وكذلك أخبار محمد بن الحنفية وعلاقته بالمختار الثقفي، وموقف ابن الزبير من ابن الحنفية، وموقف عبد الملك بن مروان من الطالبيين.

الفصل الثالث: الطالبيون من خلافة الوليد بن عبد الملك إلى سقوط الدولة الأُموية (86 ـ 132هـ).

خُصِّصَ هذا الفصل لدراسة الطالبيين في خلافة الوليد بن عبد الملك وحتى نهاية الحكم الأُموي (86 ـ 132هـ)، وقد قُسِّمَ هذا الفصل إلى مبحثين:

المبحث الأوّل: خُصِّصَ لدراسة الطالبيين في عهد الوليد بن عبد الملك وحتى خلافة الوليد بن يزيد (86 ـ 125هـ).

أمّا المبحث الثاني: فخُصِّصَ لدراسة الطالبيين من خلافة الوليد بن يزيد وحتى سقوط الدولة الأُموية (125 ـ 132 هـ).

الخاتمة: أشار فيها الباحث إلى أهمّ النتائج التي توصّل إليها.

المصادر والمراجع           

...............................................................................

 
 
البرمجة والتصميم بواسطة : MWD