1439 / محرم / 1  |  2017 / 09 / 22         الزيارات : 422285         صلاة الصبح |         صلاة الظهر والعصر |         صلاة المغرب والعشاء |

الفكر السَّوقي العسكري في واقعة الطف

{ الباحث: عماد تالي مهدي الناصري }
الفكر السَّوقي العسكري في واقعة الطف

 

 

 

الباحث: عماد تالي مهدي الناصري

الجامعة: المستنصرية.

الكلية: التربية.

القسم: التاريخ.

سطح الرسالة: دكتوراه.

الإشراف: أ. د. كريم عاتي الخزاعي.

تاريخ المناقشة: 2014م.

ملخّص الأُطروحة:

تشتمل هذه الأُطروحة على مقدّمة وخمسة فصول وخاتمة وملاحق، ثمّ قائمة المصادر والمراجع. وذلك على النحو التالي:

بعد مقدّمة ذكر فيها نطاق البحث وأهمّ المصادر والمراجع التي اعتمد عليها، ذكر مدخلاً أورد فيه تعريف الفكر السوقي العسكري.

ثمّ ذكر الفصول بالشكل التالي:

الفصل الأوّل: حكومة يزيد بن معاوية وأثرها في هجرة الإمام الحسين (عليه السلام) إلى مكة

تناول الباحث في هذا الفصل عدّة أُمور، وهي: تخطيط معاوية لأخذ البيعة لابنه يزيد، وكيفية وصول يزيد إلى سدّة الحكم، وهجرة الإمام الحسين (عليه السلام) من مدينة رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى مكة المشرفة، كما ذكر في نهاية هذا الفصل: وصول الإمام الحسين (عليه السلام) إلى حرم الله مكة المكرمة، وما جرى فيها من مراسلات أهل الكوفة له، ومطالبتهم إيّاه بالمجيء إلى الكوفة، وكذلك محاولة الإمام الحسين (عليه السلام) ربط وشائج البصرة بوشائج الكوفة، وإرسال الإمام الحسين (عليه السلام) رسوله سليمان بن رزين إلى زعماء البصرة والمعروفين برؤساء الأخماس.

الفصل الثاني: سفير الإمام الحسين (عليه السلام) لتعبئة جماهير الكوفة

اشتمل هذا الفصل على ما يلي: إرسال الإمام الحسين (عليه السلام) لمسلم بن عقيل إلى الكوفة، ووصول عبيد الله بن إلى الكوفة ووقوعها في قبضته بعد الأساليب الدنيئة التي اتّبعها من أجل ذلك، وكيفية إعلان مسلم بن عقيل للنفير العام وتعبئة الجيش، والإجراءات التي اتّبعها ابن زياد بعد كسر الحصار وتفرّق الناس عن مسلم بن عقيل، ثمّ استشهاده.

 الفصل الثالث: هجرة الإمام الحسين (عليه السلام) من مكّة إلى العراق

ذكر الباحث الأحداث التي واجهت الإمام (عليه السلام) أثناء الهجرة، ثمّ تابع الباحث المسيرة المظفّرة وتعبئة الجماهير في خصوص المواضع التي مرّ بها الإمام الحسين (عليه السلام) بين مكة والكوفة، مع استعراض المواضع التي تقع في طريق الكوفة، والأحداث التي جرت فيها.

الفصل الرابع: وصول الإمام الحسين(عليه السلام) إلى كربلاء

تطرّق فيه الباحث إلى أسماء كربلاء، وعمل دراسة حول نهر العلقمي، واستعدادات الجيش الأُموي لحرب الإمام الحسين (عليه السلام)، وكذلك ذكر في هذا الفصل دور أهل الشام العسكري في واقعة الطف، والأعراف الحربية في العصر الأُموي، ولقاءات الإمام الحسين (عليه السلام) مع عمر بن سعد بين المعسكرين.

الفصل الخامس: واقعة الطف (المعركة وميدانها)

بيّن الباحث فيه الفكر العسكري عند الإمام الحسين (عليه السلام)، من الخطة العسكرية، والمواصفات التي أختارها لمعسكره، والفنون القتالية في هذا المعسكر، وغير ذلك، ثمّ بيّن أبرز القادة العسكريين في معسكر الإمام الحسين (عليه السلام) ومنهم العباس بن علي (عليه السلام)، وهو حامل اللواء في تلك الواقعة، وزهير بن القين (عليه السلام) قائد الميمنة، وحبيب بن مظاهر الأسدي (عليه السلام) قائداً للميسرة، وتطرّق كذلك إلى إعلان الحرب واشعال النار في الخندق الذي حُفر ليلاً من قبل معسكر الإمام (عليه السلام)، وفيه بـيان أيضاً لكيـفية تقسـيم المعسكرين الأُمـوي والحسـيني، ثمّ تطرق إلى الحملة الأُولى واستشهاد مسلم بن عوسجة، وعبد الله ابن عمير الكلبي وزوجته أُمّ وهب، ثمّ استشهاد أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) في المبارزة، واستشهاد الطالبيين من أهل البيت، وبعدها استشهاد سبط رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وما جرى عليه بعد استشهاده، ثمّ ذكر بعض الإحصائيات لعدد قتلى المعسكرين، ثمّ ذكر الأُمور التي تلت الواقعة.

الخاتمة: أشار فيها الباحث إلى أهمّ النتائج التي توصّل إليها.

الملاحق: تضمّنت أنواع الأسلحة المستعملة  في واقعة الطف عند المعسكرين.

المصادر والمراجع

............................................................................

 

 
 
البرمجة والتصميم بواسطة : MWD