1439 / ربیع‌الاول / 3  |  2017 / 11 / 21         الزيارات : 480903         صلاة الصبح |         صلاة الظهر والعصر |         صلاة المغرب والعشاء |

الندوة (32) - العزاء الحسيني في مصر الفاطمية - الشيخ حيدر البهادلي

{ مؤسسة وارث الأنبياء - النجف الأشرف }
الندوة (32) - العزاء الحسيني في مصر الفاطمية - الشيخ حيدر البهادلي

الشعائر الحسينيّة في مصر الفاطمية

*  البسملة والحمد والشكر لله تعالى.

*  أتقدم بالشكر والامتنان لمؤسسة وارث الأنبياء، وقسم التاريخ في كلّية التربية للعلوم الإنسانية- جامعة كربلاء.

* تعريف الشعيرة :  لغة واصطلاحاً.     

*  تحديد مدينة مصر الفاطمية جغرافياً: )كانت ممتدة إلى شمال أفريقيا(.   

*  الانتساب إلى الفرقة الشيعة الاسماعيلية، والرد عليها  بشكل مختصر جداً.

*  معالم الدولة الفاطمية.

1- إدارة الدولة: منفتحة على جميع الطوائف والأقليات ومنها الأقباط وأبناء العامّة (كانت لهم مناصب في إدارة الحكومة).

2- اقتصادياً: شجّعت على تنمية الزراعة والتجارة.

3- عسكرياً: اهتمّت بالأمن الداخلي والجيش والأسطول البحري.

4- ثقافياً: اهتمّت بالعلوم والفنون والمكتبات مثل: دار الحكمة ودعت المفكرين والعلماء لنشر العقائد في المجتمعات.

5- امتازت الدولة الفاطمية بالعدالة والمساواة بين الناس: في إدارة شؤونهم واحترامهم في عهدهم.

نتيجة

أصبحت مصر عاصمة العلم والفن. وكانت امبراطورية مستقلة واسعة الأطراف ذات حضارة مزدهرة، وهي أعظم دولة في تأريخ مصر، ومن أهم المنجزات بناء الأسوار للقاهرة وجامع الأزهر وجامع الحاكم.

 

 

* إحياء المناسبات

المناسبات الدينية (ولادات وشهادات المعصومين):

  1.  إحياء شهادة المعصومين: وأهل الكساء(عليهم السلام) خصوصاً.
  2. إحياء مواليد أهل البيت: النبي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) وعيد الغدير خصوصاً. (تُذبح الذبائح فيه ويتناول الحاضرون الطعام على سماط معروف بالمناسبات).

المناسبات العامّة (الوطنية): رأس السنة، وكسوة الصيف والشتاء، عودة النيل.  

- طريقة الاحتفال: تقوم الدولة بدعوة الناس إلى  حضور وليمة وتوزع الهدايا، وفق برنامج دقيق ومنظم على المستوى الرسمي والشعبي.    (وهذه من مختصات الدولة الفاطمية)

 

  * أحياء الدولة الفاطمية للشعائر الحسينيّة أو القضية الحسينيّة:

- كانت تعقد عزاء خاص لمدة عشر أيام ويعم الحزن في أرجاء الدولة الفاطمية ومن أهم أنواع العزاء:

المواكب والمسيرات: الخروج بشكل جماعي وتكون الشَـرطة على سماطين  ويمر الأمراء، والوزراء، والقضاة، ثمّ عموم الناس  (مسيرة جماعية). ويستمر الحزن لمدة ثلاثة أيام .

  • حركة المواكب : (أ)      كان في البداية من الساحات العامة إلى قبر السيدة نفيسة وأُمّ كلثوم.  
  1. ثمّ تطور وأصبح من الساحات العامة إلى جامع الأزهر.  
  2. ثمّ تطور وأصبح الانطلاق من الساحات العامة إلى مسجد رأس الحسين(عليه السلام).    

بناء الأماكن الخاصة لإقامة الشعائر: وتسمى بالحسينيّات وكانت مكان للدرس والعبادة طيلة السنة.    

(وأصبحت الحسينيات معلماً حضارياً لعهد الدولة الفاطمية)

 

 3-  يوم العاشر: يوم الحزن الأكبر    

  1. تعطيل جميع الأسواق والحوانيت: تعطيل الحياة الاقتصادية العامة وصار معروفاً في كل سنة.    والمعترض: كانوا يخرجوه إلى الصحراء.
  2. بذل الطعام: وهو سماط الحزن بشكل منظم وكبير لعامة الناس لأجل الثواب والتبرّك،  وكان الطعام عبارة عن (مخللات وجبن وخبز شعير وعدس ).
  3. النياحة والبكاء ولبس السواد: قال ابن تغري: عن خلافة المستعلي بالله (كان يبالغ في النوح والمأتم، ويأمر الناس  بلبس المسوح، وغلق الحوانيت، واللطم والبكاء زيادة عما كان يفعله أباؤه).
  4. المنشدون والشعراء والقرّاء: كانت المراثي من المنشدين والقرّاء أثناء سير المواكب الحسينيّة،  فإذا وصلوا الى المشاهد المعروفة يقوم المنشدون والشعراء بالتناوب إلى أن يصل العزاء إلى ذروته.
 
 
البرمجة والتصميم بواسطة : MWD